ناشطات وحقوقيات يطالبن بإلغاء التمييز

… أين الردع؟  أيدت عضوة مجلس إدارة الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية أ.موضي الصقير الرأي القائل أن الإدانة جاهزة للمرأة دائما بينما الرجل مبرأ من كل عيب وإن مجتمعنا يحمل على كاهله أعرافاً وعادات و تقاليد تكّرس التمييز بين الذكر والأنثى، واعتبرت أن عقوبة قانون جرائم الشرف غير رادعة وتتنافى مع ما أقره الشرع في شبهة الزنا.

وأعتبرت أن هذه المادة تكرس التمييز بين الجنسين بدليل انها لم تساو بينهما، حيث أعطت الرجل الحق في الحكم على المرأة وقصاصها من دون ان تأخذ الحق في الدفاع عن نفسها، كما أن هذه المادة تتنافى مع المادة 29 من الدستور، مؤكدة حرص الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية في الحث على تطبيق هذه المادة من خلال الندوات والحلقات ‎النقاشية.

جريدة القبس – ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩

مقالات ذات صله

اترك رد

Translate »